أسباب وفاة عبد العزيز شريف كثير من الناس في الوطن العربي، وخاصة في جمهورية مصر العربية، يهتمون بشخصيات مهمة ومتنوعة في مجالاتهم، من أمنية، رياضية، إعلامية، ثقافية أو غيرها من المشاهير، ويعتبر عبد العزيز شريف من أهم وأبرز الشخصيات في الإعلام المصري في مجاله، حيث حصل على العديد من الجوائز تقديراً لجهودهم المتميزة في الإعلام وبدأ مؤخراً البحث عن اسمه عبر محركات بحث جوجل بعد أنباء وفاته.

أسباب وفاة عبد العزيز شرف

سبب وفاة عبد العزيز شريف، تداول نبأ وفاة الصحفي المصري عبد العزيز شريف عبر مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام المختلفة، وسط حالة حزن شديد بين متابعيه، وبعد أن شاهدنا واتصلنا بمصادر مقربة توفي في دولة الجزائر بعد نوبة قلبية مفاجئة، وبعد صراع طويل مع تصلب الشرايين حزن عليه كثير من أحبائه وأتباعه وأفراد عائلته. وشيعت جنازته أمس الاثنين 11 يناير 2022 في مقبرة أولاد فايت بالجزائر العاصمة.

من هو عبد العزيز شريف؟

كاتب وشاعر وباحث اجتماعي مصري مقيم بالجزائر وله العديد من المقالات والكتب الصحفية التي برز من خلالها في عالم الصحافة والإعلام بجمهورية مصر العربية ولد عام 1935 عن عمر يناهز السبعين عامًا. ثمانية و 78 سنة. العديد من الجوائز والإنجازات والجوائز. في عام 1966 م حصل عبد العزيز شريف على جائزة أفضل باحث في تاريخ الصحافة. عمل في العديد من الصحف والمجلات المصرية المختلفة وحقق العديد من الإنجازات خلال مسيرته المهنية.

مسيرة عبد العزيز شرف

عُرف عبد العزيز الشريف بأنه أحد أهم الشخصيات الإعلامية العلمية والمتعلمة في جمهورية مصر العربية. ظهر دوره في العديد من وسائل الإعلام المصرية والعربية، حيث تميز بأدائه الإعلامي، الأمر الذي نال له العديد من الجوائز وتكريمه، حيث حصل على جائزة أفضل باحث في مجال تاريخ الصحافة في مصر. 1966 هـ، وتفوق في عمله حيث بدأ العمل في جريدة الأهرام المصرية وعمل محررًا لها، بالإضافة إلى كونه رئيس تحرير مجلة الخضيرة، وعمل أستاذًا أكاديميًا بجامعة المنصورة. ثم في جامعة القاهرة وانتقل إلى جامعة الإسكندرية وشغل أيضًا منصب رئيس جمعية الفنون المصرية.

كما تدرب في معهد الموسيقى بالجزائر العاصمة وانضم إلى فرقة الإذاعة كممثل ومدير برامج إذاعية، قبل أن يلعب عدة أدوار في السينما والتلفزيون والمسرح.

هنا وصلنا إلى نهاية هذا المقال، الذي تعرفنا فيه على أسباب وفاة عبد العزيز شارف، كما تعلمنا من هو عبد العزيز شارف، وفي الفقرة الأخيرة تعرفنا على عمله وحياته ومسيرته المهنية.