هجرة يحيى إلى تركيا. يبحث الكثير من الناس في العالم العربي عن الأسباب التي دفعت الشاب يحيى للهجرة إلى تركيا. الشاب يحيى من أبرز الناشطين الشباب في قطاع غزة. هاجر بحثًا عن لقمة العيش، تاركًا وراءه عائلته ومنزله وذكرياته وأصدقائه الذين عاش معهم طفولته، ونشأ في حياته الجميلة، ومن خلال موقع أخبار اليوم نتعرف على هجرة يحيى إلى تركيا، فتابعوا سطور المقال معنا.

الهجرة الى تركيا بحثا عن فرص عمل افضل

أعرب يحيى، وهو مهاجر من فلسطين إلى تركيا، عن سعادته بوجوده في تركيا، خاصة وأن الثقافة التركية (برأيه) تجمع بين الثقافة المصرية التي ينتمي إليها والثقافة الألمانية التي نشأ فيها. في البداية يصل ويمثل الشركة التركية أمام الشركات الألمانية حيث يعمل كوسيط ومترجم بين الشركات في كلا البلدين.

الهجرة إلى تركيا لتجنب التمييز على أساس الدين

هاجر (يحيى الشاب) من أصل فلسطيني. في تاكية قبل 20 يومًا وتزوج حبيبته الفلسطينية. يروي يحيى أن التمييز الذي تعرض له من رئيسه بسبب عدم معرفته باللغة الإنجليزية في ذلك الوقت ترك ذكرى مؤلمة فيه، خاصة منذ اللحظة التي طلب منه مديره العودة إلى الصحراء من حيث أتى.

أما (حبيبة يحيى)، فقالت إنها تأثرت بتعرضها للتمييز والمواقف بسبب حجابها، حيث قلد شخص ذات مرة صوت قنبلة تمر بها (مجازيًا عن ارتباط الإسلام بالإرهاب في الاعتبار أكثر من غيره). أميركيون)، وقالت أيضًا إنه طُرح عليها السؤال مرارًا وتكرارًا “من أين أنت؟ تجيب الأم الأمريكية، فيظهر سؤالها مرة أخرى،” من أين أنت “، لتجيب مرة أخرى بأنها أمريكية ولدت في أمريكا كأن كل مسلم يجب أن يأتي من الخارج ولا يوجد مسلمون من أصل أمريكي على الإطلاق كما وصفوا.

هجرة يحيى الى تركيا

الشاب الفلسطيني يحيى، هاجر بحثًا عن الرزق والحياة الكريمة بعد بلوغه سن الثلاثين ولجأ إلى دولة تركيا التي يعتقد أنها ستكون من أوائل الدول التي سيعمل فيها ويظهر مستقبلًا واعيًا. قال يحيى وترك عائلته وذكرياته ووطنه لتأمين المستقبل كما هو الحال مع آلاف الشباب من غزة الذين يرون تركيا بوابة أولى للعمل وانطلاقة كبيرة في بلدانها .. من أوروبا.

ها نحن معكم في نهاية مقالنا على موقع أخبار اليوم حيث قدمنا ​​لكم كل ما يتعلق بهجرة يحيى إلى تركيا.