إذا قال لي أحدهم أين كرامتك وكيف أجيب؟ من منا لا يحب أن يعبر عن نفسه بأفضل طريقة والرد على الآخرين بما يناسب الموقف ويثبت توازنه في موقعه، بالطبع نحن جميعًا أعزاء، حيث يحاول الكثير من الناس تعلم فنون الرد، خاصة في تلك العبارات التي تسيء إلينا بشكل أو بآخر، وفي سياق هذا الموضوع طرح العديد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي سؤالاً إذا قال لي أحدهم “أين كرامتك ولماذا لا؟” كثير منهم يواجهون هذه الإهانة وبعضهم قد لا يستطيع الرد عليها، فما هي العبارات المناسبة للرد عليها؟ وسنتناول هذا من خلال مقالتنا، آملين أن يوفق الله لك ما ينفعك.

تعلم فن الرد

من وجهة نظرنا القائمة على البحث والفكر، وبناءً على اسم موقعنا أخبار اليوم، نقدم لك من خلالها الأفكار المناسبة لكل سؤال، نقدم لك موضوع فنون الإجابة، و عندما نتحدث عن فنون الإجابة، بالطبع لا نعني ما يقصده بعض الأشخاص الساذجين والسطحيين، لكننا نتعمق أكثر، لأن فنون الإجابة لا تأتي من قراءة الإجابات وتكرارها كببغاء! انها مصنوعة بطريقة مختلفة تماما!

إذا كانت لديك القدرة على الاستجابة بشكل مناسب، فيجب أن تكون لديك نتيجة ثقافية عظيمة، وهي مثل المخزون الذي تستخدمه في مواقف مختلفة، والفن في الاستجابة هو حالة كاملة أوجدتها الثقافة، كما قلنا، عليك أن امنح نفسك فرصة لتتعلم، لا تنجرف، كما تعلم، ما يأتي بسرعة مزيف ولا نعمة فيه.

إذا قال لي أحدهم أين كرامتك فماذا أريد؟

في الواقع، قد يتعرض كثير من الناس خلال حياتهم لمواقف قد يتعامل معها البعض مع الحقد والبذاءة، وهنا لا يحتاج الشخص إلى معالجة نفس اللغة السيئة والاستجابة لها بشكل منطقي. ولكن ما عليك فعلاً أن تطمئن نفسك وتحزن المعتدي وتتركه وشأنه بصمت كريم يقول الله تعالى ادفعوا الشر بالخير. كل ما عليك فعله هو الصمت.

والتجميل بالصمت يتم بشكل أساسي من خلال ثقة الإنسان بنفسه، كما يقول الشاعر

  • لقد أمرت أحمق أن يهينني
  • فذهبت وقلت لا أهتم

وفي هذا جانب عظيم للحكمة، إذ يجب على الإنسان أن يتغاضى عن الشر، فتنمو وتزداد قيمته، وإلا فإن السطحية والشر لا يخصان إلا صاحبه.

كيف يمكنك الرد؟

كما قلنا لك عزيزنا المتابع، لا يتعلق الأمر بحفظ عبارات مختلفة ثم تكرارها كببغاء، لكن الأمر يعتمد على ما تشربه في أعماق ثقافتك العميقة، مما يحميك في مواقف مماثلة.

وهنا نذكرك عزيزي المتابع أن من يلقي عليك عبارات مهينة هو من يعبر عن نفسه بدرجة من الشر، كما يقول المثل كل مزهرية تنضح بما بداخلها.

لا داعي، عزيزي المتابع، أن تصيب نفسك بعبارات سيئة، لأنك بهذه الطريقة ستصاب وليس الجزء الآخر.

وهنا ايها المتابعون الاعزاء وصلنا الى نهاية مقالنا الذي نزودكم فيه بأهم المعلومات عن كيفية التجاوب مع النقطة التي تقع فيها كرامتك ونتمنى من الله أن يفيدك.